فوبيا التسريب Featured

Published in Mohamed Waseela

آذان صاغية
 محمد الوسيلة الطيب
 *في شهر يوليو من العام الماضي ضجت منصات التواصل الاجتماعي بوثيقة يزعم أنها تحمل قائمة الوفد الرسمي المرافق للسيد رئيس الجمهورية في زيارته لروسيا في ذلك الوقت.. وقتها انشغل الإعلام الخارجي بتلك الزيارة المهمة وظلت القنوات الفضائية العالمية تهتم بأمر الزيارة وتتناقلها في جميع برامجها ونشراتها، بينما اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي في السودان بأمر الوثيقة المسربة، وبدأ الكل يتساءل لمعرفة حقيقة من هو المسرب؟ على الرغم من أن الوثيقة لا تحمل أمرا مخالفا، ولكن كونها تخرج من القصر الرئاسي وتضل طريقها إلى مواقع التواصل الاجتماعي، فذلك أمر يجب التوقف عنده.
*في هذه الأيام أيضاً تزدحم مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف مسمياتها بوثيقة تختص بالصندوق القومي لرعاية الطلاب.. الوثيقة توضح تقديم طلب من الإدارة التنفيذية للتصديق بمبلغ مالي بغرض ابتعاث المدير التنفيذي لصندوق رعاية الطلاب، النيل الفاضل محمود عبد الرسول، إلى لندن في دورة تدريبية مدتها 24 يوماً.. الذين روجوا لهذه الوثيقة قالوا إن الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجهها البلاد تتطلب عدم قيام مثل هذه السفريات مهما كانت أهميتها .
*ما ذكرناه من مثالين أعلاه يعتبران غيضاً من فيض مما تعج به مواقع التواصل الاجتماعي من وثائق يستغرب المرء كيف خرجت إلى العلن؟ ومن الذي سعى إلى ذلك؟ ولمصلحة من يحدث كل ذلك؟
*عندما تم تسريب الوثيقة التي تحمل قائمة الوفد المرافق للسيد رئيس الجمهورية في زيارته لروسيا، توقعنا أن لا يمر الأمر مرور الكرام.. بل طالب كثيرون وقتها بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة لمعرفة من الذي يتبرع بإخراج أسرار الدولة إلى العلن.. مرت الحادثة دون أن يحدث شيء مذكور.. ودون أن تثبت التهمة على أحد .
*ربما أن إغفال الجهات الرسمية عن محاسبة من يقوم بتسريب تلك الوثائق قد شجع كثيرين على التمادي في هذا الفعل دون الاكتراث لعواقبه ومآلاته.. وربما أن حالة الغيظ والتشفي وتصفية الحسابات أحياناً بين الزملاء داخل المؤسسة الواحدة  ربما تكون هذه أحد أهم أسباب التسريبب.
*الذين سربوا وثيقة صندوق دعم الطالب أعتقد أنهم لم يأتوا من خارج المؤسسة، وربما كانوا موظفين داخل الصندوق، أرادوا بكل تأكيد إحراج النيل الفاضل والنيل منه، واختاروا بعناية فائقة هذا التوقيت الحساس بالتحديد والذي يتعرض فيه الأخير لحملة شعواء هذه الأيام على منصات التواصل الاجتماعي بعد أن أصبح (النيل) نجماً في سماء الساحة السياسية.. أقول إن الأمر مقصود ومعلوم ولكن ما لم يكن معلوماً هو تجاهل إدارة الصندوق لهذه الحادثة وعدم التفاعل معها ومحاسبة من تسبب في ذلك.
*مثل هذه الحالات تولد شكوكاً داخل المؤسسات.. وتدعم الرأي الذي يرجح وجود مندسين بين الموظفين داخل المؤسسة الواحدة.. وهي ظاهرة دخيلة يجب محاربتها بإنزال أقصى العقوبات على من تثبت إدانته بتهمة التسريب.
*المطلوب تشديد الرقابة داخل المؤسسات الحكومية وعدم التهاون في محاسبة أي موظف ينتهج مثل هذا السلوك.. احترام المؤسسة وحفظ أسرارها هي أولى الأولويات التي يجب أن يلتزم بها أي موظف .

عبد الماجد عبد الحميد - صدى الخبر

في وداع الرجل الصالح .. ميرغني صالح

في وداع الرجل الصالح .. ميرغني صالح

  سبحان الذي جعل الموت آية لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا...

أمل أبو القاسم

إلى حضرة السادة القضاء

بينما يمضي الوقت أمل أبوالقاسم إلى حضرة السادة القضاة *ولأنها تجد تفاعلا منقطع النظير فقد...

هيثم محمود

استقرار الصرف وانخفاض السلع

استقرار الصرف وانخفاض السلع

رؤى هيثم محمود كتبت في هذه الزاوية من قبل أن السودان يستحق أن يطلق...

هويدا حمزة

عمال النفايات من يحس بوجعهم

عمال النفايات من يحس بوجعهم

فوكس عمال النفايات من يحس بوجعهم هويدا حمزة  *هممت أن أترجل من سيارتي لألقي بكيس...

محمد الوسيلة

فوبيا التسريب

فوبيا التسريب

آذان صاغية محمد الوسيلة الطيب  *في شهر يوليو من العام الماضي ضجت منصات...

فضل الله رابح

"الوطني" والمعارضة.. التاريخ والواقع

لا شيء يشغل بال المعارضة السودانية ويشكل آليات تحريكها هذه الأيام أكثر...

محمد آدم بركة

حنين الغائبين

بلا توقف  محمد آدم بركة عثمان أحمد سعيدلم تغب ملامحك عن خيالنا لحظة أيها...