القطاع المصرفي.. تحديات ومعالجات Featured

أعلن بنك السودان المركزي عزمه والحكومة على معالجات للتحديات التي تواجه الاقتصاد السوداني، أبرزها معالجة كبح جماح التضخم والتي لها علاقة مباشرة مع أهداف بنك العمال وقطاع العاملين، بجانب تحقيق الاستقرار في سعر الصرف، وأكد أنه في حالة معالجة هذين العاملين سيحدث استقرار يساعد في النموء الاقتصادي المستدام. وكشف محافظ البنك المركزي محمد خير الزبير في مؤتمر الإدارات والفروع والاحتفال بعيد بنك العمال الوطني الـ"30"، عن تحد عابر يواجه القطاع المصرفي يتمثل في توفير الأوراق النقدية، وقال نحن مشغولون جدا بمواجهة هذه التحديات الثلاثة، أبرزها معالجة أمر التضخم واستقرار سعر الصرف والنقص الواضح في الأوراق النقدية في القطاع المصرفي، مؤكدا أن التضخم يأكل أموال أصحاب الدخول الثابتة كما "تأكل النار الحطب"، وإذا لم نتمكن من إحداث استقرار في الأسعار عموماً فأي زيادة في دخول العاملين سوف تكون زيادة حقيقية، جازماً باتخاذ حزمة من الإجراءات والحزم الاقتصادية مما يؤدي إلى انخفاض معدلات التضخم حتى تصبح رقماً أحادياً.  

 الخرطوم - أميمة حسن

وأعلن المحافظ عن مضاعفة مساهمة بنك السودان المركزي في محفظة قوت العاملين ورفع سقف التمويل الأصغر من "50-100" ألف جنيه، مشيرا إلى للسياسات للسيطرة على تدهور قيمة الجنيه السوداني، وأضاف أن الحكومة ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لإنجاح آلية المصارف والتجربة التي تسير حتى الآن بصورة مرضية منذ إطلاقها قبل ثلاثة أيام، مشيرا إلى السياسات المالية والنقدية والجاذبة للإنتاج لمعالجة التضخم، حيث زادت المساحات المزروعة بأكثر من "50" مليون فدان، وتوقع الزيادة الكبيرة في الإنتاج الزراعي، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض الأسعار، موضحاً الإجراءات والسياسات لتحفيز الصادر في كل المراحل التي تضمن تنافسية سلع الصادر وأكبر عائد للمصدرين والتي قال مقصودة لتوفير سلع الصادر. ونوه الزبير إلى المشكلة العابرة التي تواجه القطاع المصرفي الآن وهي توفر الأوراق النقدية، وذكر أن الدفع يتم عبر الأوراق النقدية أو الشيكات أو الدفع الإلكتروني، وأن هذه واحدة من مسائل الدفع بالاقتصاد والذي حدث فيها نقص حيث تم البدء في اتخاذ التدابير اللازمة لتوفير الأوراق النقدية اللازمة للدفع بالسلع والخدمات، وأضاف كل ما زادت وسيلة الدفع الإلكتروني كل ما قل الطلب على الأوراق النقدية، ووجه المصارف السودانية بنشر ثقافة عملية الدفع الإلكتروني فيما قطع رئيس مجلس الإدارة ببنك العمال الوطني يوسف علي عبد الكريم الاهتمام بالشمول المالي وتسهيل وإتاحة الخدمات المصرفية لكافة المواطنين، مشيرا إلى مساهمة تنظيم مهرجانات البيع المخفض بإحداث قفزة نوعية في عدد المعاملات الإلكترونية التي ارتفعت بنسبة "140%" ومبالغ المعاملات بنسبة "78%" لتصل إلى "125" مليون جنيه، كما رصد الجهاز المركزي للإحصاء أقل نسبة تضخم على مستوى ولايات السودان في ولاية جنوب كردفان بسبب حركة السلع المعروضة التي كانت أكبر من الطلب والأسعار أقل مما هو مطروح بـ"30%"، منوهاً إلى تحقيق محفظة قوت العاملين النجاح في توفير السلع الأساسية والضرورية وتخفيف الأعباء وتحسين الأوضاع المعيشية للعمال وذوي الدخل المحدود، بجانب تحقيق الاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي بالبلاد.

وفي السياق، بين المدير العام لبنك العمال الوطني محمد إقبال الالتزام بضوابط بنك السودان المركزي وتمويل القطاعات الإنتاجية والزراعية والإسكان، موضحاً تحويل محفظة قوت العاملين إلى قومية بمبلغ "501" مليون جنيه ومساهمة البنك بـ "175" مليون جنيه بنسبة "35%" مع توفير السلع واحتياجات العمال وإطلاق المنتوجات العمالية، أبرزها تمويل الدراسة وسداد التأمين الصحي وإنشاء المحافظ لرفع العبء عن المواطنين، مبيناً نجاح البنك في إدارة السيولة رغم الشح الذي صاحب الجهاز المصرفي منذ بداية العام، وأضاف أن المؤتمر يهدف إلى معالجة المخاطر المصرفية وتعزيز رضاء المتعاملين مع البنك ومراجعة السلبيات، مشيراً إلى افتتاح ثلاثة فروع جديدة .

عبد الماجد عبد الحميد - صدى الخبر

في وداع الرجل الصالح .. ميرغني صالح

في وداع الرجل الصالح .. ميرغني صالح

  سبحان الذي جعل الموت آية لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا...

أمل أبو القاسم

إلى حضرة السادة القضاء

بينما يمضي الوقت أمل أبوالقاسم إلى حضرة السادة القضاة *ولأنها تجد تفاعلا منقطع النظير فقد...

هيثم محمود

استقرار الصرف وانخفاض السلع

استقرار الصرف وانخفاض السلع

رؤى هيثم محمود كتبت في هذه الزاوية من قبل أن السودان يستحق أن يطلق...

هويدا حمزة

عمال النفايات من يحس بوجعهم

عمال النفايات من يحس بوجعهم

فوكس عمال النفايات من يحس بوجعهم هويدا حمزة  *هممت أن أترجل من سيارتي لألقي بكيس...

محمد الوسيلة

فوبيا التسريب

فوبيا التسريب

آذان صاغية محمد الوسيلة الطيب  *في شهر يوليو من العام الماضي ضجت منصات...

فضل الله رابح

"الوطني" والمعارضة.. التاريخ والواقع

لا شيء يشغل بال المعارضة السودانية ويشكل آليات تحريكها هذه الأيام أكثر...

محمد آدم بركة

حنين الغائبين

بلا توقف  محمد آدم بركة عثمان أحمد سعيدلم تغب ملامحك عن خيالنا لحظة أيها...