728 x 90

في ضيافة أبو كشوة

في ضيافة أبو كشوة

هي سيدة نبيلة نسج وحدها عالمة فالحة ومفلِّحة ، وهي امرأة من عظيمات النساء ، طوال عملها في اتحاد المرأة الذي رأسته وفي جامعة الخرطوم التي وصلت لنائب مديرها وفي الوزارة التي تولتها ، كانت مثالاً في المهنية والمسئولية والوضوح والزهد والجرأة في الحق والنضج في الرأي ، لم تكن تغادر البلاد الا حينما يقتضي

هي سيدة نبيلة نسج وحدها عالمة فالحة ومفلِّحة ، وهي امرأة من عظيمات النساء ، طوال عملها في اتحاد المرأة الذي رأسته وفي جامعة الخرطوم التي وصلت لنائب مديرها وفي الوزارة التي تولتها ، كانت مثالاً في المهنية والمسئولية والوضوح والزهد والجرأة في الحق والنضج في الرأي ، لم تكن تغادر البلاد الا حينما يقتضي الامر سفرها ، وهي سيدة عفيفة اليد واللسان …تبذل وُسعها حيث حلّت ، وتعطي ثم لا تستبقي شيئاً.
سمية ابو كشوة سيدة لا تخشى في الله لومة لائم ، وتحمل كل امانةٍ تكلّف بها بما يليق بالامانة من همة ، وتعامِلُها بما تقتضيه المسئولية امام الله والناس .
هي حازمة في زمان كثُرت فيه المجاملات ، وواضحة في وقت ساد فيه اللون الرماديّ، ومترَفعة عن الدنيا وزخرفها وغيرها يخبُّ خلف الدنيا وقد كُشِف عاتقه يُربِع لحاقاً بها…هي عالمة في الهندسة الوراثية تقدمّت جيلها تواضعاً وتوطئة للكنف، وهي داعيّة واعيّة لا تشوِّش عليها وعلى قضيتها عوارض الإمور ، وهي حكيمة عركتها التجارب فلا تنطق او تكتب الا نفيساً يمكث في الارض فينفعِ الناس..

هكذا عرفتها وهكذا وجدتها ….لم تغيّر فيها المناصب ولا الدرجات …هي حكيمة ذات رؤية ، ومهنية ذات بِصارة .
والبروفيسور اعتذرت مبكراً ، ولم يكن لها من حجة غير انها ترغب في ان تفسح لأجيال جديدة وروحٍ جديدة، وهذا ما يشبه سمية المبدئية ، ولكن ليتها اكملت ما بدأته…
ويا ديمة هطاّلة … حيث كنت ستنزلين غيثاً يروي كل ارض يباب .. فيُورقُ الشجر ويحسنُ الكلأ وتزهر الورود ، كوني بخير حيث كنتِ.

mas_web_admin
ADMINISTRATOR
PROFILE

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *